أنشطة تجريبية

الطماطم
إنتاج الطماطم لا يشبه أي محصول آخر في الأردن. تمثل الطماطم حوالي 32٪ من إجمالي جميع المحاصيل الزراعية. تزرع الطماطم المنتظمة عموما في منطقتين، من سبتمبر.-مايو. في وادي الأردن ومن أبريل إلى أغسطس في المرتفعات. بالنسبة لطماطم الحقول المفتوحة، تحظى منطقة المرتفعات الشمالية حول المفرق بشعبية كبيرة، وتساهم بما يقرب من 18٪ من المساحة المزروعة بالطماطم من الأردن. يذهب معظم إنتاج الطماطم للسوق المحلية. شكلت الطماطم حوالي 65٪ من مجموع صادرات الخضروات في عام 2015، وشركاء التصدير الرئيسيون لهذا المنتج هم: المملكة العربية السعودية ودول الخليج. في الآونة الأخيرة، اكتسب إنتاج الطماطم المتخصصة مثل الطماطم البرقوق وطماطم التوت، وحتى الطماطم “النمر” شعبية كمنتج متخصصة لأسواق المستهلكين من ذوي الدخول المرتفعة. تتعرض الطماطم في الأردن للحشرات الضارة مثل حفار أوراق البندورة والتربس الذي يضر بشكل واضح ثمرة المحاصيل من الخارج. غالبا ما يُرش الكبريت لمحصول الطماطم لحمايتها من العث الأحمر والبياض الدقيقي. يؤثر الفيروس المعروف بـ Tobamo أيضا على عدد متزايد من المزارع في وادي الأردن. تتسبب أعراض المرض في أن يجعل الثمرة غير قابلة للتسويق. بمجرد دخول الفيروس في المنطقة، يجد تدابير الرقابة محدودة للغاية، وتعتمد أساسا على إزالة النباتات المصابة والتدابير الصحية الصارمة.

بالنسبة لهذا المحصول، تعمل مشروع الدعم الزراعي الهولندي للأردن جنبًا إلى جنب مع المزارعين الشركاء في مجالات التدخل أدناه.

تحسين أساليب الري والأسمدة

بناء على تحليلات واسعة من نوعية التربة والمياه وممارسات الأسمدة الحالية، تصمم فاغننغن استراتيجيات التسميد الإقليمية للمزارعين الشركاء. تلقى المزارعون في مواقع إستراتيجية للمشروع مقاييس الماء لبدء مراقبة استخدام المياه من أجل المناطق الخاضعة للتجربة، والمشاركة في المشروع.

وتقدم الشركات المزارعة تنفيذ إستراتيجية مع المشورة المستندة إلى الأدلة للاستخدام الأمثل للأسمدة والري. وإن النتيجة المرجوة هي الاستخدام الصحيح للري والأسمدة، الأمر الذي سيزيد نمو المحصول والجودة، ويمكن أن تسهم في خفض تكاليف المياه والأسمدة. وينفذ الموظفون المحليون كذلك عمليات تحقق دورية على محتوى النيتروجين والأملاح الذائبة (تصنيف الاتحاد الأوروبي) في التربة. جزء من هذه الإستراتيجية هو الحصول على أفضل مؤشر على كمية المياه والأسمدة يتم استخدامها في كل بيت بلاستيكي أو دونم من أجل تطوير استخدامات الأسمدة الأكثر كفاءة، وتقليل استخدام المياه.

تحميل دليل الحقائق

التحميل مسموح فقط للمستخدمين المسجلين. يرجى تسجيل الدخول لعرض المحتوى. إذا لم يكن لديك حساب مسجل، يرجى تسجيل المستخدم أولاً.

وقاية النبات

يرش العديد من المزارعين مواد وقاية النباتات مثل المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب على أساس يوم من أيام الأسبوع. هذا ما يسمى ' الرش التقويمي' ولا يراعي وجود ضرورة لوقاية النباتات من عدمه، أو ما إذا كان الانتظار أكثر ملاءمة من عدمه. هذه الممارسة وعدم وجود تسجيل لمواعيد وقاية النباتات، أدى لاكتشاف تجاوز العديد من المنتجات للمستويات القصوى من الشوائب (الحدود القصوى) عند دخول أسواق التصدير. يتلقى المزارع صاحب المنتجات ذات مستويات الشوائب القصوى تحذيرًا، ويُتلف المنتج، وبالتالي تقع الخسارة في جميع أنحاء سلسلة القيمة.
وتُعد معالجة هذه المشكلة على مستوى المزرعة أمر ذو أولوية مع كل من الحكومة والقطاع الخاص.

ومن أجل توفير التكاليف والحد من المخلفات الكيميائية، وضع معهد أبحاث النباتات بجامعة فاغينينغين إستراتيجية المراقبة لرش مواد وقاية النبات ولرصد انتشار الحشرات الضارة وحفار أوراق البندورة (للطماطم) والتربس (لمحاصيل الخضار الأخرى التي تدعمها).

يتلقى المزارعين الشركاء الدعم على إستراتيجية وقاية النبات وقد بدأت:

  • تسجيل الجدول الزمني للرش الذي ينفذونه؛
  • التحقق من الكمية المرشوشة مع جدول الرش.
  • تسجيل أوقات الحصاد بعد رش مواد وقاية النبات، لتجنب تجاوز مستويات الشوائب القصوى (الحدود القصوى)؛
  • نشر فخاخ الفرمون والفخاخ الزجة لرصد انتشار حفار أوراق البندورة (الطماطم فقط)؛
  • نشر الفخاخ اللزجة لرصد انتشار التربس (الخيار والفلفل الحلو والطماطم، والكوسة، والملفوف)؛

وضع معهد أبحاث النباتات بجامعة فاغينينغين، و أدفانس كونسلتنج مخططات استشارية بشأن اختيار ورش مواد وقاية النبات لمحاصيل الخضار المختلفة. توفر هذه المخططات المشورة للمبادئ التوجيهية لاختيار والاستخدام المسؤول للكيماويات لزراعية الفعالة ضد الآفات والأمراض الأكثر شيوعا في الأردن.

يختبر أيضا المشروع نظام تضبيب متنقل لاستخدام المبيدات في الأنفاق مع محاصيل الخضار. وتجري حاليا تجربة مزايا هذا النظام ولكن يمكن أن يؤدي إلى:

  • انخفاض حاد في مواد وقاية النبات المرشوشة، مما يؤدي إلى انخفاض أو اختفاء الشوائب، وخفض التكاليف؛
  • تخفيض تكاليف العمالة نظرا لتوفير الوقت.
  • رش أكثر تجانسًا لمواد وقاية النباتات، وبالتالي زيادة فعاليتها؛
تحميل دليل الحقائق

التحميل مسموح فقط للمستخدمين المسجلين. يرجى تسجيل الدخول لعرض المحتوى. إذا لم يكن لديك حساب مسجل، يرجى تسجيل المستخدم أولاً.

التقنيات المتزايدة للبيوت البلاستيكية

يعمل هذا المشروع على تجريب العديد من التقنيات البستانية المتزايدة التي يمكن أن تكون بمثابة حلول فعالة من حيث التكلفة وبسيطة لمزارعينا الشركاء.

إن المشروع هو اختبار استخدام النافخات الورقة لزيادة التلقيح في البيوت البلاستيكية. يمكن أن تحل نافخات الورقة محل عملية التلقيح المكلفة والتي تستغرق وقتًا طويلاً في البيوت البلاستيكية. يستخدم معظم المزارعين الأردنيين مزيج من الهرمونات والنحل الطنان، والأجهزة الهزازة على الجذوع لتلقيح الأزهار من المحصول.

يمكن أن يؤدي استخدام نافخات الورقة في البيوت البلاستيكية إلى:

  • معدل أعلى من التلقيح، وبالتالي ثمار أكثر، وزيادة الإنتاج.
  • تحسين نوعية الثمار.
  • تخفيض في التكاليف بسبب توفير الوقت في التلقيح وشراء الهرمونات باهظة الثمن.
تحميل دليل الحقائق

التحميل مسموح فقط للمستخدمين المسجلين. يرجى تسجيل الدخول لعرض المحتوى. إذا لم يكن لديك حساب مسجل، يرجى تسجيل المستخدم أولاً.

هذا المشروع هو لتجربة السنانير لتحسين المحاصيل المعلقة في البيوت البلاستيكية، مثل الطماطم والفلفل الحلو والخيار. سوف يضمن أن المحصول يمكن أن ينمو بشكل أطول، وأن الثمار لن تلمس الأرض، وحمايتهم من كل أنواع الآفات.

قد يؤدي استخدام السنانير في البيوت البلاستيكية إلى:

  • الحد من الوقت في تعديل السلاسل عندما ينمو النبات.
  • احتمال أقل لتلف المحاصيل، لكونها خفضت بسرعة كبيرة جدا في تعديل واحد؛
  • أفضل نوعية وكمية للمنتج، لأن الثمار تكون معلقة دائمًا، غير ملامسة للأرض.
تحميل دليل الحقائق

التحميل مسموح فقط للمستخدمين المسجلين. يرجى تسجيل الدخول لعرض المحتوى. إذا لم يكن لديك حساب مسجل، يرجى تسجيل المستخدم أولاً.